تحميل
تحميل...
تحميل...
Loading...
Loading...

Menu - [Jump to main content]


التحضير الجيد لإجراء المقابلة الشخصية

اطبع   أرسل إلى صديق  

قد تتسع المخاوف من إجراء المقابلات الشخصية لتصيب الباحثين عن عمل جزئي وليس العمل بدوام كامل. ولكن مع بعض التحضير المسبق يمكنك أن تترك انطباعاً جيداً عند اللجنة المسؤولة عن إجراء المقابلات. وفيمايلي قائمة سريعة بذلك.

Prepare for job interview التحضير الجيد لإجراء المقابلة الشخصية

قد تتسع المخاوف من إجراء المقابلات الشخصية لتصيب الباحثين عن عمل جزئي وليس العمل بدوام كامل. ولكن مع بعض التحضير المسبق يمكنك أن تترك انطباعاً جيداً عند اللجنة المسؤولة عن إجراء المقابلات. وفيمايلي قائمة سريعة بذلك.
القائمة 1. إذهب للمقابلة في الموعد المحدد
2. إجري بحثاً عن الشركة وعن الوظيفة التي تتقدم إليها
3. طوِّر من لغتك ومهاراتك في التواصل
4. إرتدي الملابس الرسمية والمتعارف عليها
5. كن حسن الإستعداد والسلوك
6. حافظ على تركيزك داخل الغرفة التي ستُجرى فيها المقابلة الشخصية

المقدمة

عليك كمتقدم للوظيفة أن تضع في اعتبارك أولاً ألا تتعامل مع المقابلة الشخصية كما لو كانت إختباراً، إذ يجب أن تعزز من ثقتك بنفسك والتأكيد على إستحقاقك للعمل مع هذه الشركة. ومن الطبيعي أن تكون متوتراً بعض الشيء. ففي معظم الحالات، يسيطر التوتر على الشخص الذي يجري معك المقابلة أيضاً وفي نفس الوقت يريد أن يؤسس انطباعاً جيداً عنك، فالمقابلة هي أمر متبادل. إذاً، ما الذي يريده رؤساء العمل بالتحديد؟ هل يريدون فقط مرشحاً مؤهلاً تقنياً أو شيئاً أخر؟. طبقاً لما أثبتته الدراسة الأمريكية الأخيرة، أكد 96% من الرؤساء التنفيذين للموارد البشرية أن القبول بالوظيفة يعتمد على الإحترافية المهنية للمتقدم. كما كشفت الدراسة التي أجرتها كلية يورك في بنسلفانيا الغطاء عن بعض الأخطاء الشائعة في المقابلات الشخصية، حيث ذكرت الدراسة أن 40% من الشباب الباحثين عن العمل لا يرتدون زياً يتناسب مع طبيعة المقابلة الشخصية، بينما يحضر 29% منهم بعد الموعد المحدد للمقابلة و26% لم يستعدوا جيداً للمقابلة و23% يفتقرون إلى القواعد النحوية. وهنا ستتعرف على الخطوات الواجب اتباعها لتحقيق الإنطباع الجيد عنك

الحضور في الموعد المحدد

تعد هذه الخطوة الأهم للتعبير عن جديَّتك وإخلاصك أثناء التقدم لشغل وظيفة ما. إبدي احتراماً لوقت الطرف الأخر والتزم بالمواعيد المحددة. وإذا كنت تعيش بعيداً عن المكان إجراء المقابلة الشخصية، حاول أن تأخذ بالحسبان طول مسافة الطريق ووسيلة المواصلات والحالة المرورية. يجب أن تصل قبل الموعد المحدد بخمس دقائق على الأقل.

إجري بحثاً عن الشركة

إبدأ بالقراءة عن الشركة قبل الموعد المحدد للمقابلة الشخصية ببضعة أيام، واطلع على المعلومات التي تخص الشركة من خلال بعض المصادر مثل الصحف والموقع الإلكتروني الخاص بالشركة والمواقع الإلكترونية الشائعة والمجلات وإقرأ عن عروض الشركة وأداء أسهمها ووجهات النظر التحليلية (إن أدرجت) وأهدافها المستقبلية وأولوياتها. وقد لا تكون بحاجة إلى معرفة جميع تلك المعلومات، ولكنها ستساعدك في الحصول على رؤية شاملة حول الشركة. كما أنها ستحد من مخاوفك المتعلقة بالمقابلة الشخصية. وإن كانت تربطك علاقة صداقة مع أحد الموظفين في تلك الشركة، عليك أن تستفسر منه عن أكبر عملاء الشركة وأخر إنجازاتها ونظام العمل والمستويات المختلفة لأداء الموظفين.

عندما تصل إلى الغرفة التي ستُجرى فيها المقابلة الشخصية، عليك أن تكون محيطاً تماماً بكافة المعلومات التي تخص الشركة حتى تستطيع الإجابة بثقة عن بعض الأسئلة، مثل: "هل تعرف ما المجال الذي تعمل به شركتنا؟ ما هي المجالات التي ستشهد تطوراً ونمواً بشركتنا؟ كيف تخطط لتحقيق مزيداً من التقدم لشركتنا؟.

طوِّر من لغتك ومهاراتك في التواصل

هل تملك الثقة الكافية بقدراتك في التواصل مع الأخرين؟. يشعر بعض المتقدمين للوظائف بالخجل من لقاء بعض الغرباء لأول مرة. وهذا يؤثر سلباً على قدرتهم في التعبير عن وجهة نظرهم. بينما هؤلاء الذين قرأوا وجمعوا المعلومات جيداً عن الشركة ستكون لهم اليد العليا هنا. إن أول شيء يجب فعله هو اكتساب عادة جديدة ألا وهي القراءة. وإن أمكن، إبدأ بتسجيل ملاحظاتك في مذكرة أو في مدونتك الإلكترونية. فإن ذلك سيصنع المعجزات للغتك على المدى الطويل.

إن إجراء مقابلة وهمية مع أحد أصدقائك سوف يساعدك على الإجابة عن الأسئلة الشائعة التي عادة ما يطرحها المسؤولون عن أجراء المقابلات الشخصية. واستمر في التدرُّب عليها حتى تشعر بالإرتياح وتتقنها.

دقق النظر في المتحدثين الجيدين من حولك. واكتشف كيف يمكنهم التفاعل مع أشخاص جدد والإسترسال في المقابلة الشخصية دون فقدان إهتمام وشغف الطرف الأخر لإستكمال المحادثة. ثم تدرَّب بعد ذلك على ما تعلمته أمام المرآة أو أمام بعض أصدقائك.

كن أنيقاً

لا يوجد قاعدة محددة لشكل الملابس الرسمية. يجب أن يختار المتقدمون الملابس الرسمية وفق أذواقهم وثقافاتهم وخلفياتهم والتي لا تتعارض مع طبيعة مجتمعهم. ومع ذلك، فإن التواضع والدقة والبساطة أمور لا غنى عنها دائماً. إن ما هو أهم من الزي عدم الإفراط في إرتداء المجوهرات أو الإكسسوارات التي لا تتناسب مع طبيعة المقابلة الشخصية وهي مرفوضة من قِبل رؤساء العمل في بعض الشركات.

الملابس الرسمية التقليدية
بالنسبة للرجال : الكوفيَّة، الثوب، البشت (اختياري)
بالنسبة للنساء : العباءة، الحجاب
للمغتربين: يفضِّل الرجال الغربيون إرتداء البدلات بربطات العنق، بينما تحضر النساء المقابلات الرسمية مرتديةً التنانير أو البدلات النسائية. إن الألوان التي تتناسب مع طبيعة المقابلة الشخصية هي الألوان البحرية؛ اللون الرمادي واللون الأسود والكاكي والأبيض. وتفضِّل بعض الفتيات إرتداء الفستان ولا مانع من ذلك ولكن بشرط ألا يكون بألوان مشرقة جداً أو يكشف ما تحته.
وعادة ما تتعدد الآراء عند الحديث عن الملابس الرسمية. وأهم ما يجب أن تتذكره دائماً هو: عندما تكون في حيرة من أمرك، اتخذ الخيار الآمن.

الإستعداد الجيد والسلوك

يجب أن يحُسن المتقدمين للوظيفة الإستعداد للمقابلة إلى جانب حُسن المظهر. فالإهمال يعطي إنطباعاً سيئاً عنك وعن عملك. والخبر الجيد هنا، هو أن الإستعداد المسبق ليس بالأمر المعقَّد. ويتمثل هذا عند الرجال في تنظيف الذقن أو تهذيب الشارب أو اللحية. وعند السيدات يتمثل في وضع الماكياج وغيرها من الأمور الأساسية. ويجب على المتقدمين من الجنسين أن يحافظوا على الشكل البسيط للشعر وتنظيف وتقليم الأظافر. كما أن وضع العطور يزيد من جمال الهيئة. ويمكنك بالإضافة إلى جمال المظهر أن تترك انطباعاّ جيداً من خلال إتباع بعض الوسائل مثل أن تكون مبتسماً وهادئاً مع كل شخص تقابله. فلا تغضب مهما بلغت صعوبة أسئلة المقابلة الشخصية. إن أي انطباع سلبي سيؤخذ على وظيفتك الحالية أو زملائك في العمل سيكون بمثابة جرس إنذار. لذا، سلط الضوء على إنجازاتك في الوظيفة الحالية دون أن تكون مبتذلاً أو مبالغاً. والأهم من ذلك كله، عليك أن تغلق أجهزتك الإلكترونية بمجرد دخولك للمبنى.

المبدأ الأخير _ حافظ على تركيزك داخل الغرفة التي ستُجرى بها المقابلة الشخصية

قد تكون أحد الغرف المخصصة لإجراء مقابلة شخصية مثيرة للرعب بعض الشيء. وقد تظل هكذا لبعض الوقت، ولكن عليك أن تحافظ على هدوئك حتى يحين دورك للقاء اللجنة المسؤولة عن إجراء المقابلة الشخصية. وتذكر جيداً أن تلك اللجنة قد تراقب عن كثب جميع تصرفاتك وردود أفعالك لتشكل انطباعاً عن سلوكك في الغرفة التي تًجري بها المقابلة. ويمكنك الإستفادة من النصائح التالية:

اجلس بإسترخاء: لا تجلس على حافة المقعد. استرخي واجلس مستقيماً، ضع أقدامك على الأرض وضم يديك إلى حضنك أو ضعهم مستقيمتين. وعندما يُنادى على اسمك، لا تقفز من على المقعد وانهض بهدوء.
إرخ عضلاتك: العُبوس وفرك اليدين بقوة وعض الشفاه لا يساعد أحداً في إجراء مقابلة شخصية ناجحة. تنفس بعمق وقم بإرخاء جميع عضلاتك المنقبضة.
كن لطيفاً ومهذباً: عندما تدخل إلى منطقة الإنتظار، ابتسم أو لوِّح بأدب لموظف الإستقبال /الموظفين/المتقدمين الآخرين. إن قدم لك شخصاً التحية بادله التحية ثم اجلس بهدوء. لا تثرثر أو تحدِّق في الآخرين أو تُحدث ضوضاء.
التكيُّف العقلي: بينما يفضِّل بعض المتقدمين إبقاء عقلهم فارغاً قبل المقابلة الشخصية، يفضل آخرون إستحضار النقاط التي استعدوا بها للمقابلة. افعل ما يحلو لك.