تحميل
تحميل...
تحميل...
Loading...
Loading...

Menu - [Jump to main content]


المفاوضات المربحة للأطراف فيما يخص الرواتب

اطبع   أرسل إلى صديق  

يعد الحصول على وظيفة جديدة أو على ترقية منشودة انجازاً رائعاً، ولكن يبقى الاحتفال الحقيقي هو عند الحصول على عرض مغري أو علاوة على الراتب

Salary Negotiation المفاوضات المربحة للطرفين فيما يخص الرواتب

يعد الراتب واحد من أهم وأكثر الأمور المتنازع عليها في عقود التوظيف. بينما يحلم الكثيرون منّا بالعمل في شركة ممتازة، يرى الموظفون المتمرسون أنه لا يوجد شيء يدعى بالشركة الممتازة، حيث يعتمد رضاك عن العمل بشكل كبير على حجم راتبك.

هناك الكثير ممن لا يؤمنون بالتفاوض. فعلى سبيل المثال، يشعر الباحث عن عمل لأول مرة بأن الراتب ليس بالأمر البالغ الأهمية في هذه المرحلة كاكتساب الخبرات. ويرى بعض الموظفين المتمرسين أن التفاوض يجعل الادارة أكثر عدائية بالتعامل معهم، في حين يعتقد آخرون بأن هذا الأمر أقل منهم أو أنّه من المهين طلب المزيد من المال ويفضلّون رفض العمل والرحيل في حال لم يُعرض عليهم ما يريدون.

لماذا يجب عليك أن تتفاوض

أولا : التفاوض يخدم مصلحة الطرفين على حد سواء. وتذكّر دائماً بأن الشركة تحرص دائماً على ضمان رضا موظفيها الجدد بشكل خاص، ولذلك ننصحك بأن تكون واضحاً وصريحاً عما تريد منذ البداية.
ثانيا : غالباً ما يتوفّر لمسؤولي الموارد البشرية ميزانية مرنة والصلاحية الكاملة لتلبية متطلبات المرشح المختار طالما يتمتع بالكفاءة والمعرفة المناسبة للوظيفة.
ثالثا : لا تقتصر المنافع على الماديات دوماً، حيث تسعى بعض الشركات الى تجنّب فكرة المفاوضات المالية فتستبدل الإكراميات والعلاوات برفع نسبة الحوافز مثلاً أو السماح للمرشح بالعمل من المنزل في بعض الأحيان.
وهنا يطرح السؤال نفسه: كيف يمكنك التوصّل الى صفقة معقولة تشجعّك على النهوض من النوم صباحاً والذهاب إلى العمل كل يوم ؟

الحصول على الراتب المناسب

كل ما عليك فعله للحصول على الراتب المناسب لمنصبك هو قياس مهاراتك وخبراتك مع إحتياجات السوق لتتمكن من تحديد موقعك ومعرفة الراتب الممكن المطالبة به. وفي حين قد يكون الرقم دون التوقعات، إلا إنه سينبهك في حالة الحصول على عرض أقل من المفروض. وهناك العديد من الطرق لقياس مستوى المهارات لديك، ومنها: تناقش مع الأصدقاء المقربين أو الزملاء حول المبلغ الذي تستطيع أن تتفاوض عليه بشأن الراتب. وثم قم بحساب متوسط الأرقام التي يتم اقتراحها عليك.

ابحث في قوائم التوظيف الإلكترونية واللإعلانات المبوبّة في الجرائد، وكذلك في المواقع المخصّصة للتعرف على الرواتب المتاحة في السوق حسب اتجاهاتك المهنية ومهاراتك وخبراتك. وتجدر الاشارة أن المعلومات المتوفرّة في هذه المواقع قد لا تكون دقيقة تماما لكنها تتيح لك معياراً لمقارنة نتائج الخطوة الأولى. إن كنت مستعد للدفع من أجل الحصول على استشارة محترفة، قد يكون الخبراء أفضل مصدر للمعلومات حيث أنهم يقابلون ويوظفون مرشحين طوال الوقت.

الوقت المناسب

ينصح معظم الخبراء بالاحتفاظ بمفاوضات الراتب حتى تحصل على خطاب العرض في متناول يدك. ومن جهة أخرى، تقوم معظم الشركات بالسؤال عن (المرتب المتوقع) أثناء الجزء التمهيدي من المقابلات، وينصح بهذه الحالة بعدم الاجابة وإن سئلت عنه، قل أنك تفضل النقاش في الأمر بعد انتهاء الجولات المبدئية . عند التحدث عن موضوع الراتب، حاول الحصول على رقم تقريبي من الشركة قبل طرح ما تتوقعّه أنت. ومن شأن ذلك أن يتيح أمامك خيارين، اما التفاوض على مبلغ أعلى أو القبول بما تم طرحه في حال تناسبه مع احتياجتك.

اما بالنسبة لطلب علاوة على الراتب الحالي، ينصح بانتظار الوقت المناسب للتحدث مع الإدارة. ويكون الوقت الأنسب لذلك حين تشهد الشركة ارتفاعاً ملحوظاً في معدل ترك الموظفين للعمل أو عند خروجها من أزمة مالية وعودتها الى نقاط التعافي. تحدث عن اخلاصك للعمل وعن المسؤوليات الأعلى من منصبك التي دائماً ما تقوم بها

دراسة العرض

عند الحصول على عرض من المدير، لا تقم بالرد فورا، بل خذ الوقت الكافي لدراسة العرض والراتب المطروح، وان لم يكن عند حسن ظنّك، اطرح السؤال التالي: ( هل هذا قابل للنقاش؟) في حال كانت ردة الفعل ايجابية من طرف الادارة، قم بطلب اعادة تقييم المفردات والشروط الموضوعة. تحدث عن رغبتك بزيادة الايرادات والكفاءة في العمل وقم بطرح أرقام محددة، مما يؤكد على ثقتك بنفسك وعلى قدرتك للوصول إلى الأهداف المرجوة. وتأكّد دائماً ان الطرف الآخر لا يشك بقدرتك على الارتقاء بالصفقة التي تطلبها

إحذر من التباهى في المقابلات أوعند التكلّم عن الراتب. يمكنك التحدث قليلاً عن المقابلات الناجحة التي قمت بها مع الشركات الأخرى وكيف أنك أحرزت التقدم مع بعض منها. في حال لم تبدي الشركة أية اهتمام بالتفاوض على الراتب، يمكنك المخاطرة والرحيل. وان حالفك الحظ، قد يتم الاتصال بك من جديد وربما لا. و في النهاية، تذكر دائماً أن تبقى المسألة ضمن الحدود الاحترافية وألا تتعدّى للتحدث عن الظروف الشخصية للحصول على صفقة أفضل

الصندوق الأول : متى تبدأ التفاوض التوقيت هو العنصر الأهم في عملية التفاوض، والوقت الأنسب للتفاوض يكون في الحالات التالية:

• التمتع بالمهارات المتخصصة والتي يكثر الطلب عليها في السوق الحالي
• عدم وفاء الشركة بعهودها في التعيين وخصوصاً فيما يتعلّق بالتطور الوظيفي ورفع الراتب
• الطلب منك بالبقاء بعد انتهاء ساعات العمل الرسمية وتولي مسؤوليات أكبر من مسؤولياتك الوظيفية
• الحصول على عرض أقل من ما حصل عليه زملائك في العمل والذين يملكون المهارات والخبرات نفسها.
• اتمام دورك على أكمل وجه والمساهمة بشكل ملحوظ في تحسين أداء الشركة.

الصندوق الثانى : متى تتوقف عن المفاوضة

صدق الشاعر رالف إيمرسون حين قال أن "المال يكلف كثيرا". من المهم جداً أن تعرف متى تتوقّف عن التفاوض للحفاظ على إحترامك لذاتك وعلى علاقتك مع الشركة. توقف في الحالات التالية:
• مواجهة الشركة أو القطاع مشاكل مالية تحتم عليها عدم قبول الراتب الذي تطلبه
• استمرارك بالضغط على رفع الراتب رغم اقتناعك التام بما تحصل عليه
• تأثير المناقشات المطولة سلباً على علاقتك مع الإدارة
• عدم النية في البقاء مع الشركة وقتا أطول
• احتدام المنافسة بين المرشحين بشكل غير احترافي