تحميل
تحميل...
تحميل...
Loading...
Loading...

Menu - [Jump to main content]


المقابلة الشخصية خطوتك الأولى نحو التوظيف

اطبع   أرسل إلى صديق  

تعد عملية الموافقة من قبل صاحب العمل على إجراء مقابلة شخصية معك، بمثابة فرصتك الأولى والأهم في الحصول على الوظيفة. فالبداية الجيدة تشكِّل اجتياز نصف المشوار المهني!.

Getting the interview المقدمة

فإن بدأت جيداً ستحظى بفرصة أكبر للنجاح في عملك مقارنة بالمنافسين الآخرين. ومن ثم يجب عليك أن تدرك أنه مثلما تقدمت لشغل الوظيفة، هناك منافسين آخرين تقدموا إليها أيضاً. فيجب عليك أن تكون مستعداً للمقابلة وأن تثبت لصاحب العمل أنك الشخص المناسب لهذه الوظيفة والمنصب الذي ستعُين فيه.

التمسك بفرصتك الأولى

من منا لم يعاني الكثير من الصعاب للحصول على وظيفة، فقد عانيت الكثير لكي تحصل على فرصة عمل.ولكي تسهل على نفسك الأمور، عليك أن تتبع الخطوات البسيطة التالية لكي تجتاز المقابلة الشخصية للوظيفة:
1. يجب عليك أن تتحلَّى بالصبر: عليك أن تعد نفسك جيداً للفوز بالوظيفة. وإنه من الضروري أن تكون على أتم الإستعداد لمواجهة التحديات للفوز بالوظيفة. كما يجب عليك تحديد بعض الأدوات التي ستمنحك القوة والصبر لإتمام العملية بنجاح. ومن الضروري أيضاً أن تعمل جاهداً للحفاظ على هدوءك وسلامة صحتك.
2.
قم بإعداد سيرة ذاتية بسيطة وفعالة: أثناء بحثك لأول مرة عن وظيفة، فإنك بحاجة لكتابة سيرة ذاتية مبسطة وفعالة. وقد تواجهك صعوبة في كتابتها وتوضيح خبراتك السابقة. ولكن يمكنك أن تُضف بعض التفاصيل كورش العمل والدورات التدريبية والمؤهلات. وعليك أن تقوم بإعداد وكتابة سيرة ذاتية تتناسب مع متطلبات صاحب العمل الذي تتقدم لوظيفته. وقد تكون حاصلاً على شهادة معتمدة في مجال التصوير الفوتوغرافي، إلا أنها لا تمت بصلة لوظيفة تكنولوجيا المعلومات التي تقدمت لشغلها مثلاً. ومن ثم، لا داعي لأن تذكر التصوير الفوتوغرافي كأحد المؤهلات التي تتضمنها سيرتك الذاتية. فكر بصوتٍ عالٍ!
3.
استخدم مواقع التوظيف على شبكة المعلومات الالكترونية: تعد بوابات ومواقع التوظيف الالكتروني ووكالات التوظيف من أفضل الوسائل التي ستتيح لك العثور على أول مقابلة شخصية للتقدم للوظيفة، حيث تقوم الشركات بوضع قائمة بالمتقدمين الجدد والمرشحين للوظيفة. ويمكنك المشاركة في عدد من أماكن وبرامج التوظيف. كما يمكنك الاستفادة من المجموعات أو الجمعيات التي تضم حديثي التخرج في الحصول على الوظيفة التي تناسبك. وتعد وكالة التوظيف بكليَّتك أو جامعتك مصدراً جيداً لإغتنام فرصتك الأولى.
4.
إرتدي الملابس الرسمية الأنيقة وتحلَّى بالثقة بالنفس: قد تكون المقابلة الأولي غير مرضية لك، لكن يجب أن تتحلَّى بالثقة والنضج. ويجب أن ترتدي الملابس الرسمية الأنيقة وتتمتع بحسن المظهر. فلن يرغب رؤساء العمل في التعامل مع متقدم للوظيفة يكون مهملاً فى ثيابه وسيء المظهر. وأضف الى ذلك هناك ضرورة لأن تبدو عليك الفطنة والثقة وإمكانية التعلم والتكيف بسرعة.
5.
افعل ما بوسعك وتعرف على واجباتك تجاه الشركة: من الضروري البحث عن معلومات حول الشركة وطبيعة مهامها. ضع قائمة تضم ثلاثة أو أربعة أسئلة يمكن أن تُطرح عليك أثناء المقابلة وجهِّز إجاباتها بشكل جيد. اجعل إجاباتك دقيقة ومختصرة ووافية لكل الأسئلة، إذ يجب عليك الاستجابة بذكاء لردود الأفعال. وقم بوضع بعض التوقعات الملموسة للوظيفة. وأثناء إجرائك للمقابلة الشخصية، يجب أن تسلط الضوء بقوة على مهاراتك التحليلية وعرضها على صاحب العمل. ففي أغلب الأحيان قد يهتم أصحاب العمل بالقدرات العلمية للمتقدمين والمرشحين للوظيفة.
6.
التزم بالميعاد المحدد لإجراء المقابلة الشخصية: يجب عليك أن تلتزم جيداً بموعد المقابلة فهي من أهم المراحل، فمن غير المقبول أن تأتي متأخراً عن موعد المقابلة المحدد لك. كما يجب عليك أن تتأكد جيداً من إعداد كافة مستنداتك وسيرتك الذاتية والنماذج المهنية لأعمالك. إذهب باكراً إلى المكان المخصص لإجراء المقابلة قبل الموعد المحدد بحوالي خمسة عشر دقيقة.
7.
المتابعة على نحوً فعَّال: انتظر لمدة أسبوع قبل التواصل مجدداً ومتابعة المستجدات بخصوص المقابلة مع صاحب العمل. وعادة يجب أن تتواصل مع قسم الموارد البشرية لمعرفة نتيجة المقابلة. وتذكَّر جيداً بأن رؤساء وأصحاب العمل يبحثون عن متقدمين يتمتعون بالفطنة الكافية التي تمكِّنهم من التواصل مع العملاء بشكل مستمر. فالمتابعة والتواصل الدائم تعد أفضل وسيلة لإثبات قوة إرادتك.

ما هي الأسئلة التي يمكنك طرحها أثناء المقابلة الشخصية؟

يجب أن يحدث نوع من التواصل المتبادل أثناء إجرائك لمقابلتك الأولى. ففي أغلب الأحيان يُعطي الباحثين عن وظيفة لأول مرة انطباعاً كما لو أنهم في إختبار. ومثل هذا التصرف يشعر من يجرون معهم المقابلة بالملل. وتأكد من أنك لا تتخذ موقف المستمع الدائم أو الإكتفاء بالرد فقط على الأسئلة. فمن الضروري أن تبادر أنت أيضاً بطرح الأسئلة بذكاء مع من يُجري معك المقابلة الشخصية. ويمكنك طرح الأسئلة التي تتعلق بالدور الذي ستلعبه في الوظيفة. وفيما يلي بعض الأسئلة التي يمكن أن تطرحها على المسؤول عن إجراء المقابلة معك، وتبين له كم أنك مهتم بالوظيفة:
1. كم عدد العاملين بهذا القسم؟ وما هو الهيكل الوظيفي؟
2. هل تعتقد أنه بوسعي أن أقدم بعض المستندات والنماذج التي تثبت كفاءتي؟
3. ما أشكال التدريب التي قد تُقدم في هذه الوظيفة؟ وكيف ستكون طبيعة مهنتي؟
4. كيف سيتم تقييمي؟ وما الذي يتوجب عليَ فعله كي أثبت حسن أدائي في العمل؟
5. ما هي المسؤوليات الإضافية التي يمكن أن أكلف بها حتى أثبت مهارتي في القيام بالمهام المختلفة؟
حافظ على تركيزك أثناء المقابلة

إن المقابلة الشخصية التي تُجريها لأول مرة تتميز بطابع خاص. وفيما يلي بعض الأشياء التي يجب أن تقوم بها أثناء المقابلة:
 يجب أن تتطرق في إجاباتك إلى خبراتك ونقاط القوة في شخصيتك. تخيل بعض المواقف وتناقش حول الطريقة التي ستواجه بها التحديات الواقعية في الحياة المهنية.
 تحدَّث عن خبراتك واستغل مهاراتك التحليلية في منح صاحب العمل إجابات نموذجية ومرضية لأسئلته. ويمكنك طرح بعض القصص التي تعكس مهارتك في مواجهة المشكلات وإيجاد حلول لها.
 تأكد من إجرائك بحثاً عن المجالات ذات الصلة بجهة العمل. ووضح كيف ستستغل مؤهلاتك وفطنتك في مواكبة التحديات التي قد تتعرض لها شركتك.
 تأكد من الهدف الذي تبحث عنه من الفوز بتلك الوظيفة والذي ستذكره لصاحب العمل. لا تتحدث كثيراَ عن المزايا والفوائد التي ستجنيها. وبدلاً عن ذلك تحدث عما ستقدمه لتجعل مهنتك قادرة على مواجهة التحديات المختلفة التي قد تتعرض إليها. واذكر أنك تسعى دائماً لإكتساب مهارات جديدة.
 تأكد من حصول صاحب العمل على قائمة بإجاباتك. استفسر منه عن الخطط المستقبلية للشركة واربط بينها وبين مهاراتك وإهتماماتك. تناقش بحريَّة مع المسؤول عن إجراء المقابلة الشخصية معك.
 تذكًّر جيداً أن تتحلَّى بالفاعلية والحماس. ويجب أن تحقق تواصلاً متبادلاً وتفكِّر في كيفية تحقيق متطلبات صاحب العمل على أكمل وجه. لا تغفل عن الاستفسار عن توقعات صاحب العمل. كن متفائلاً وليس متشائماً وشجع صاحب العمل على اختيارك للوظيفة.

واكب نمط التواصل الذي يستخدمه المحاور أثناء المقابلة

لا تعتمد المقابلة الشخصية على المهارات الشخصية فحسب، بل وتشمل طريقة التواصل مع من يُجري المقابلة الشخصية معك. ولذلك، يجب أن تجيد طرق التواصل الفعال حتى تستطيع أن تتواصل جيداً أثناء المقابلة الشخصية. فعلى سبيل المثال، في حال كان المسؤول عن إجراء المقابلة يأخذ المهمة على محمل رسمى وجاد، فلا تحاول أن تمنحها نمطاً شخصياً. أما إن كان الشخص المسؤول عن إجراء المقابلة يسعى لإضافة مناخ من الود والهدوء على المقابلة، فلا يوجد مانع من أن تتعامل معه بود ولكن بحدود وتحدث بأسلوبٍ معتدلٍ بدلاً من أن تتحدث بأسلوب رسمي تماماً. ويجب أن تدقق النظر جيداً في الأسئلة التي تُطرح عليك وتُجيب عليها بطريقة تُرضي من يُجري معك المقابلة. وتابع حديثك بالإستفسار عما إذا كان هناك معلومات إضافية يمكن أن تطرحها لتعبر عن نفسك بطريقة أفضل.